مكان إسمه الوطن

by Shadows

 

, من تقريبا 3 سنين شفت فيلم تسجيلي ساب اثرعميق جدا فيا…  لأنه كان بيتكلم عن أزمة كنت بإستمرار حاساها, و هي إنعدام إحساسي بإني بنتمي لحاجة بخلاف معتقداتي وديني.

إحساسي المستمر بإني نفسي أسيب البلد, إحساسي المستمر بإني أحسنلي أوفر أحلامي أو أحلم بس في نتاق محدود و ضيق… في نتاق “الواقعية”!

و للأسف لما كنت بتصور “الواقع” كنت علي طول بفتكر صديقي الفرؤع لوز الصغير اللي ياما وأنا صغيرة كنت بحبسه ف علبة كبريت فاضية و أقعد أتفرج ع العلبة و هي بتتنتط قدامي… إحنا كنا كدة, كل م نحاول ننط إلي الأمام منلحقش وييجي السقف رازع ف نافوخنا…

وإذ فجاةً تحول ال “وطن” الذى له موقع إستراتيجي هام و مميز, إلى مجرد “مكان علي الخريطة” له موقع إستراتيجيي هام و مميز لهدم الآمآل وألأحلام… مكان يكاد كل اللي بيربطني بي شوية ذكريات…

الإنسان بدون وطن مسخ… و الوطن يعني جذور… الشجر لو عطش مش هيدور علي تربة تانية!

ليلة 25 يناير لما نويت إني أنزل أتظاهر افتكرت فيلم “مكان إسمه الوطن…” عنايا دمعت لما حسيت إني مشتاقة إني أحس إحساس الإنسان اللي لي “وطن” بكل ما تحمله الكلمة من معني…

فى سري… “أنا مش عايزة أسيب بلدي كرهتوني فيها لحد ما هطفشوني منها…لأ!” (قبليها بكام يوم كنت بشوف إيه الورق ال ناقصني عشان أقدم للهجرة)

“مكان إسمه الوطن…” من الأفلام ال بتوجع… بس وجع يفوق… وجع جميل… وجع يحسسك إنك لسه إنسان!

 

http://www.egyptiandocumentary.blogspot.com/

 

 

(إحساسك بالإنتماء لوطن يخليك تتمسك بلغتك و تصر علي إنك يوم متعبر تعبر بلسان هذا الوطن… :) )