Glintingshadows's Blog

The unspoken. The fleck of dream in a sea of reality. The inseparable companion

Somebody that i used to know – Gotye

Escaping Sadness

After a long day i am now back home. the numbing effect of surrounding myself with people is residing and i am now left alone with my restless mind; the flash backs, the memories, the ringing voice  in my ears… i cannot escape the inevitable no more.

As i reach out looking for a black ensemble to wear tomorrow to my grandmothers funeral it hits me!  my tears arise with no hesitation and draw their trail along my face…

What hurts the most is the state of permanent absence that life forces you to accept.

I guess all i want to say is am going to miss my grandmother.

My grandmother… she washed the army of ants that climbed on my hands and terrified me when i was a kid she washed them away and took me in to her arms and just then i knew everything will be fine.

My grandmother bathed me, sat me at her feet brushed and braided my hair.

My grandmother supported me in my first “relationship/ heartbreak” ever. Again she took me to her arms and told me that i deserved much better.

My grandmother… tucked me to bed. she had the PERFECT WINTER BED TUCK  :)

My grandmother… always praised the beautiful things she saw in us (her grand daughters) shed make every one of us feel extra special.

My grandmother… taught me knitting when i was a little girl.

My grandmother… gave me precious things of hers when i started growing up.

My grandmother… loved flowers and pizza :)

My grandmother… loved Om kalthoum, she used to sing a long, i thought she had a beautiful voice.

My grandmother…. i loved how she loved to take care of her self. how she smelled, how it took her 15 mins to brush her beautiful silver hair :)

My grandmother… i loved how she was a “Mother”.

My grandmother… i loved her strength and patience.

My grandmother… i loved her simplicity.

My grandmother… i love her…

 

 

 

Track

Our first encounter was while u were changing at the gym…

our second encounter u were sitting infron of me training and i was laughing (u thought i was laughing at you).

Our third encounter was when i had just finished training and hany offered that ud give me a ride with ur motorbike (i said yes and that was our first one on one chat!)

Our fourth encounter was before Eid  i assume it was “el ad7a”, u approached me at the gym while i was training said hi and asked me what i was doing fl eid then u suggested that we cud meet maybe go out given that u’ll be in Egypt during this Eid. You offered me ur card and asked me to call you. (which i found kinda strange, i gave the card to my trainer and decided i wasnt going to consider it specially that i did not know u well enough and did not like the approach.)

Our fifth encounter at a gym outing i went with my dad and u happened to be there too. i was extremely embaressed given the fact that i never called. i pretended as if nothing ever happened and tried to enjoy my food and avoid eye contact (u were sitting at the far end of the table and i was sneaking glances at you sitting next to Ms X sharing whispers, i strangely felt unease.)

Our sixth encounter was through BBM u added me i accepted (happily), we talked a couple of days through bbm then we got to meet, u first passed by at the midan while i was walking pongo with pa :)

You then left for work for more than a month.

You  sent me a life changing email on the 23rd of March, i replied on the 25th.

I then accidentally bump into you the next day and find out ur back in Egypt.

Next day at college i suffer a nervous breakdown.

I send you a msg aplogising u reply the next day.

We stop talking for abt 10 days.

On the 6th of April we had our life changing 2hr phone call.

We meet on the 8th of April @ Manousha (First time for us to officially go out) you gave me a drive to korba to c my friend in the hospital while ur friend and his wife were having marital problems!

Later i got to meet ur sister and 2 of ur closest friends :) we went to crave and had lunch :)

On the 22nd of April my Mom first saw u and ur mom first saw me when we all went to villa belle.

On the 30th ur parents officially came to visit and we read the fat7a.

You invited us to ur place on the 6th of May.

I bought my dress on the 9th of May.

We bought and decided to individually wear the rings on the 11th of May.

We got engaged on the 20th of May.

We celebrated with ur friends the next day at Almaz Swiss inn ;)

Saturday 4th June.

23rd of July.

24th of July story telling.

27th of July preparing for the goodbye.

28th of July goodbye.

.

.

.

.

.

.

B L A N K…..

Conclusion: (Unexpectedly genuinely Happy :) )

Damage

Constant insults and down grading could often lead to emotional paralysis, specially when coming from someone very close to you.
The smallest insults seem as if seen through a microscope, starting from obvious spoken words to looks full of negative emotions.
How can you stop someone from breaking your spirit when that someone is the very same person u shud normally b drawn to for support positive feedback and guidance but instead of doing that they cause damage!

“سيناريو إفتراضي لما بعد “نعم

 

 

هل صحيح المجلس العسكرى يريد تسليم السلطة بسرعة للشعب و لرئيس مدنى كما يدعى ؟؟؟؟؟

اعتقد لا و لكنه يجب ان يتظاهر بذلك لاتمام مخططه ولماذا لا يريد المجلس ترك السلطة؟

 

وذلك لانه جزء من النظام السابق بل هو النظام السابق و اكبر المستفيدين منه بصفقات السلاح السرية والمشبوهه و عمولاتها التى تقدر بمليارات الدولارات سنويا التى كان يتم مقاسمتها مع الرئيس السابق و كذلك المعونات العسكرية من الادارة الامريكية و هى ايضا مليارات الدولارات سنويا و جميعا نعلم ان كل صفقات السلاح و المعونات لا تمرر على مجلس الشعب و لا يعرف احد شئ عنها و يكون ساذج من يتوقع ان يتنازل المجلس العسكرى للشعب عن كل هذه المكاسب الشخصية و يعرض نفسه للمسائلة و المحاسبة عن كل هذا . و ما هو المخطط و السيناريو المعد لخدمة هذا الهدف؟؟؟؟

 

– التضحية بالحرس الجديد للنظام لتهدئة الشارع المصرى و الابقاء على الحرس القديم الذى هو على علم كامل بهذه الصفقات المشبوهة و التحالف معه للتخطيط لتصفية الثورة. – كشف بعض قضايا الفساد لاشغال الرأى العام.

- القيام ببعض التعديلات المشوهة و السطحية للدستور والترويج لها بكافة الاساليب المتاحة لشق القوى الثورية. – الدفع بقوة فى اتجاه الموافقة على التعديلات الدستورية. طيب هو ايه مكسبه من التعديلات الدستوريه؟؟؟؟

– الدعوه لبرلمان سريع ينتج عنه برلمان و حكومه مكونه من قوتين فقط هما الاخوان المسلمين و الجماعات السلفية و اكاد اجزم ان الحزب الوطنى الساقط سيحاول بشتى الطرق دعم هذا التوجه.

- توجيه مصر الى اتجاه الدولة الدينيه. طيب هيعمل كده ازاى و ايه دليلك؟

اولا: الايحاء و الاشارة للاخوان المسلمين بدعم الجيش لهم للحصول على ما يقرب من 40% من مقاعد البرلمان.

ثانيا: الافراج عن معظم قادة الجماعات السلفية من السجون بدءا بعبود الزمر الى اليوم بالافراج عن 59 من القيادات و محاولة توجيههم الى المشاركة السياسية القوية للاستيلاء على باقى مقاعد البرلمان.

 

ثالثا: محاولة تلميع هذه الشخصيات القيادية اعلاميا بشكل مكثف.

رابعا: سيرفض المجلس العسكرى اجراء الانتخابات البرلمانية بنظام القائمة النسبية و سيصر على اجرائها بالنظام الفردى لخدمة اغراضه و مخططاته. طيب هو هيستفيد ايه من برلمان بالشكل ده؟و من الدوله الدينيه؟

 

1- سيتم تدشين دستور جديد يمثل فقط وجه نظر الجهات المسيطرة على البرلمان مما سيزيد الاحتقان و التوتر فى الشارع المصرى و الوصول بالبلاد لشفا حرب اهليه.

 

2- الاثبات للعالم و ده الاهم ان رؤية مبارك كانت صحيحة اما انا او دوله دينيه متشدده.

 

3- ترحم المصريين على عهد مبارك ممن لا يقبلون الدولة الدينيه و من التواقون للاستقرار.

 

4- و سيتم ايضا تدبير بعض الحوادث لدور عباده اسلاميه و مسيحيه و اغتيالات لبعض رموزها لاحداث فتنه طائفيه بمعنى الكلمه. بردوه احنا لسه ما فهمناش هيستفيد ايه المجلس من هذه الفوضى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

-عند وصول الفتنة من القتل بين ابناء شعب مصر الى درجة معينة محسوبة, سيظهر المجلس العسكرى و بدعوات من الداخل و الخارج كمخلص لمصر من الجماعات الاسلاميه الارهابية المتطرفه (كما سيذكرون)

 

- سيقوم الجيش بالتدخل و سحق كافة القوى الاسلاميه من اخوان مسلمين و سلفيين, و سيتولى حكم مصر تحت مظلة ترحيب غربى امريكى و مصرى داخلى.

 

ففى النظام الدولى لن يتم السماح من جانب الغرب بقيام دوله دينيه فى مصر و للاسف لقد التقط الاخوان المسلمين و الاخوة

 

السلفيين الطعم و ظنوا انهم قريبين من السلطه لذا نتوجه للأخوة من الاخوان المسلمين و الجماعات السلفية السلمية لافشال

هذا المخطط بالاتى:

 

1- رفض هذه التعديلات الدستورية و الاصرار على اصدار دستور متوازن بين كل قوى الشعب.

 

2- الرجوع فورا لائتلاف قوى الثورة فقوتنا فى وحدتنا و ضعفنا فى تفرقنا. و اخيرا ننهى بقوله تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِإِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا , كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) صدق الله العظيم

منقول عن :

@كلنا ضد تواطوء المشير طنطاوى الصريح وفضح التفافه على الثورة

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=201161486575053&set=a.195859547105247.49798.195843243773544&theater

 

مكان إسمه الوطن

 

, من تقريبا 3 سنين شفت فيلم تسجيلي ساب اثرعميق جدا فيا…  لأنه كان بيتكلم عن أزمة كنت بإستمرار حاساها, و هي إنعدام إحساسي بإني بنتمي لحاجة بخلاف معتقداتي وديني.

إحساسي المستمر بإني نفسي أسيب البلد, إحساسي المستمر بإني أحسنلي أوفر أحلامي أو أحلم بس في نتاق محدود و ضيق… في نتاق “الواقعية”!

و للأسف لما كنت بتصور “الواقع” كنت علي طول بفتكر صديقي الفرؤع لوز الصغير اللي ياما وأنا صغيرة كنت بحبسه ف علبة كبريت فاضية و أقعد أتفرج ع العلبة و هي بتتنتط قدامي… إحنا كنا كدة, كل م نحاول ننط إلي الأمام منلحقش وييجي السقف رازع ف نافوخنا…

وإذ فجاةً تحول ال “وطن” الذى له موقع إستراتيجي هام و مميز, إلى مجرد “مكان علي الخريطة” له موقع إستراتيجيي هام و مميز لهدم الآمآل وألأحلام… مكان يكاد كل اللي بيربطني بي شوية ذكريات…

الإنسان بدون وطن مسخ… و الوطن يعني جذور… الشجر لو عطش مش هيدور علي تربة تانية!

ليلة 25 يناير لما نويت إني أنزل أتظاهر افتكرت فيلم “مكان إسمه الوطن…” عنايا دمعت لما حسيت إني مشتاقة إني أحس إحساس الإنسان اللي لي “وطن” بكل ما تحمله الكلمة من معني…

فى سري… “أنا مش عايزة أسيب بلدي كرهتوني فيها لحد ما هطفشوني منها…لأ!” (قبليها بكام يوم كنت بشوف إيه الورق ال ناقصني عشان أقدم للهجرة)

“مكان إسمه الوطن…” من الأفلام ال بتوجع… بس وجع يفوق… وجع جميل… وجع يحسسك إنك لسه إنسان!

 

http://www.egyptiandocumentary.blogspot.com/

 

 

(إحساسك بالإنتماء لوطن يخليك تتمسك بلغتك و تصر علي إنك يوم متعبر تعبر بلسان هذا الوطن… :) )

 

 

 

 

 

 

أنا جرة قلم

أنا جرة قلم عايشة وطول ماهي عايشة راح تطلب تعيش حرة

Do not stand at my grave and weep

Do not stand at my grave and weep

I am not there. I do not sleep.

I am a thousand winds that blow.

I am the diamond glints on snow.

I am the sunlight on ripened grain.

I am the gentle autumn rain.

When you awaken in the morning’s hush

I am the swift uplifting rush Of quiet birds in circled flight.

I am the soft stars that shine at night.

Do not stand at my grave and cry; I am not there. I did not die.

من أجل الورد اللى فتح فى جناين مصـــر

حتميــــــــة إسقــــــاط النظـــــــام

من أجل الورد اللى فتح فى جناين مصـــر

هلاّ علمنا ( الآن) لمـاذا يصـــر الثوار على إسقا ط نظام مبارك بجميــع أزلامه ومؤسســـاته ؟ لأنه بوضوح لا لُبْسَ فيه قد إعتقل شعبه وكبّل حريته وإرادته بكل من المواد الدستــورية 76 و77 و82 التى ُفصّلت تفصيلا بحيث لاتجعل من مبارك إلاّ رجل الدولة الواحد الذى لا شريك له ولانائب! راجعوا المضمون المطول والمتخلف للمادة 76 المعنية بشروط وآليات ((إنتخاب رئيس الدولة))! و المادة 77 المعنية بمدة الرئاسة!

إقرءوا جيدا نصوص الدستور المصرى – الباب الخامس : نظام الحكم - كى نعى وندرك ماذا فعل بنا “أبوعلاء” وكيف أنه أحكم قبضته وبسط ملكه بقانون الطوارىء!

http://www2.sis.gov.eg/Ar/Politics/Constitution/Constitutiontext/040303000000000001.htm

ثم تعالوا لنفحص المادة 82  ونصـها:

إذا قام مانع مؤقت يحول دون مباشرة رئيس الجمهورية لاختصاصاته أناب عنه نائب رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء عند عدم وجود نائب لرئيس الجمهورية أو تعذر نيابته عنه. ولا يجوز لمن ينوب عن رئيس الجمهورية طلب تعديل الدستور أو حل مجلس الشعب أو مجلس الشورى أو إقالة الوزارة.

( لاحظوا جيدا عبارة: ولا يجوز لمن ينوب عن رئيس الجمهورية طلب تعديل الدستور أو حل مجلس الشعب أو مجلس الشورى أو إقالة الوزارة.)

تلك العبارة من المادة  82  التى تجسد معنى الدكتاتورية الفجة والتى حار في تكييفها دستوريّو” لجنة الحكماء المصغرة ” فى ظل تعنت مبــارك ، من أجل نقل صلاحيات رئيس الدولة إلى نائبـه  وهى فى أساسها تتعارض بالكلية مع إستمراره على رأس السـلطة  لتحقيق كل من المطلبين التاليين:

* ضرورة تغييـر أو إنشاء دستورا مصريا شريفا يضـمن حماية الحريات وتقييد السلطة الرئاســـية .

* ضرورة حل مجلسى الشعب والشـورى وملحقاتهمـــا.

مع العلم أنه بكلمة واحدة ، أى والله كلمة واحدة من أبوعلاء تتغير بموجبهــا وعلى الفور المواد المعيبة من الدستور كى تنتقل السلطة سلمياً إلى أهلهــا. ولكن هيهـــات أن يتنازل عن كبره “لرعيته” التى طالمـا ازدراها وســفَّه أحلامهــا (عقولها).

إذن فمسألة التنحى تصبح مطلبا بديهيا لامناص منه ولابديل له.

طوال ثلاث عقود لم يعين أبوعلاء نائباً له لأسبـــاب تُجلِّيها  أنوار أيامنا هذه !!!

فلمـاّ اضطُّــر إضطــرارا إلى تفعيل المادة 139 فإذا بنا نصطدم بالتالى :
المادة139: لرئيس الجمهورية أن يعين نائبا له أو أكثر، ويحدد اختصاصاتهم، ويعفيهم من مناصبهم. وتسرى القواعد المنظمة لمساءلة رئيس الجمهورية على نواب رئيس الجمهورية.

(مرة أخرى لاحظوا جيدا عبارة: ويعفيهم من مناصبهم )!! ليس لدى تعليق سوى”أن رصيد الثقة بيننا وبين  السيـــد أبو علاء نفدَ منذ أكثرمن 18عام إبان حملة سداد ديون مصر عندما جاد الفقير قبل الغنى من أجل مصـــــر !! وعفوا إن قلت أنه حتى لوكان صادقا هذه المرة الأخيـــرة من عمــره المديد فإن أزلام حزبه الذين خانوه لن يألوا جهــــدا للتخريب أو التآمــر من باب المثل القائل ( يافيــها لااخفيـــها )!

عود على بدء: فإن إسقــــــاط النظـــــــام بات حتميـــا!  التــراجع معناه موات طويل محقق ناهيكم عن القتل والتنكيل والإرهاب.

نستخلص مماسبق مايلى:

أن الحوار من أجل مايسمى حلولاً ليس إلا مزيدا من تسفيه لعقولنا وإهدار لحق الدماء.

أن مبارك يناور بإستخدام أوراق دستورية مشينة صاغها خدامين السلطة .

أن التلاعب بعواطف السذج أوالخانعين صـار سـخــفا لايطاق.

المطلوب والحـــــل أيســــر مما يصوره لنــا “أبو علاء”  على أن عدم وجوده يعنى الفوضى:

1.  بعد أن نوفق بإذن الله تعالى إلى إسقاط الدكتاتورية برموزها ورءوســها وأذرعها نقوم بتفعيل وتعديل المادة 84 التى تنص على:

في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية أو عجزه الدائم عن العمل يتولي الرئاسة مؤقتا رئيس مجلس الشعب‏ ، وإذا كان المجلس منحلا حل محله رئيس المحكمة الدستورية العليا‏، وذلك بشرط ألا يرشح أيهما للرئاسة‏ ، مع التقيد بالحظر المنصوص عليه فى الفقرة الثانية من المادة ‏82.
ويعلن مجلس الشعب خلو منصب رئيس الجمهورية. ويتم اختيار رئيس الجمهورية خلال مدة لا تجاوز ستين يوماً من تاريخ خلو منصب الرئاسة.

2. الإبقـــاء على مجلس الوزراء بجميع وزاراته بصفته الحكومة الإنتقالية للقيام على مصالح المواطنين والحفاظ على الأمن والإستقرار. على أن ينظــر فى تعيين وزيــرا للإعــلام فى أســرع وقت.

وبالتوازى مع ماسلف:

3. قيام فقهاؤنا الدستوريون والقانونيون بإنشـــاء دستور العهد الجديــد بإذن الله فى غضون شهرعلى الأكثـر.

4. إنشـــاء لجنـــة من شباب الثورة التى ينتخب أعضاؤهـا طبقا لنباهتم وكفاءتهـــم ورجاحة عقولهم.

5. إنشـــاء لجنـــة من حكماء الثورة من أفاضل وأحاســن أهل العلم والأدب والبحـث العلمى والفقـه القانونى والدينى الذين باتوا معروفين

لدينـــا بالإسم والسّـمْت.

6. تقوم كلا اللجنتان بمتابعـــة جداول الأعمـــال والمهـــام الموكلة لجميع الأطراف على جميع المحاور.

7. إســـراع النائب العام فى القبــض أو الحجـــر على لصوص أمـوال الشـــعب المصـــرى حتى تُجنّب المؤسـسة الإقتصـادية

8. وبالطبع إختيــار رئيـس مصـــرنا الحـرة حال الإنتهاء وضــع الدستـــــــور نسأل الله القدير أن يكون من طراز دكتورنا المحبوب أحـمـــد زويـــل.

9. تكوين المجالس الشعب والشورى والمحليات وماإلى ذلك.

 

عفوا أحبائى قد أرهقت تماما من كتابة هذا المقال والتفكير فى ترتيب عناصره….

 

Therefore I’ll be back to make some editing and please give me a couple of suggestions about changing

1. The name of “Al 7ezb al watany” as Wael Ghoniem wanted :)

2. Changing The FLAG   el Baraka fe fannaneen el shabab ( hugsss)to all of u :)

 

إمضــــــاء الثائرة من منازلهم

مهــــا  كشيـــــــك

القاهـــرة فى

2/8/2011

 

 

ثورة النور

1st of Feb. (المليونية)

This day i was proudly in Tahrir square amongst 2 million people.

I could hardly move, it was like a sea of magnets all stuck together and although am claustrophobic and hate crowded places this was one of the best and proudest moments of my life.

There were no fights there were no frowning faces no harassments i felt totally safe while moving in a crowd full of men from different social levels, they were all keen on keeping the women safe and comfortable…

I saw the elite and the beggars standing side by side, i saw the nun and the veiled, the Azhar scholar and the priest all calling out for freedom and change, i saw the 23-year-old young man who was a victim of “قانون الطوارئ”  or shall i say IS a victim given the psychological pain he’s suffering post the incident that put him through 3 days of hell in a dark room…  he was unable to tell me what had happened to him in that dark room… his eyes started tearing as he was recalling…

I saw the young children taking part in shaping their own future by calling out for freedom, justice and honour!

People were there with their tents, there were ppl selling food and others giving out food and drinks for free!

This slideshow requires JavaScript.

I must admit that the events that started on the 25th up till this moment have really changed and awakened something inside me/ us… it awakened the sense of belonging to a land, a country, a home. it made me come to the realisation that it could never be any country but this, this is my land my territory and i will fight for it and for its well being with all i’ve got. AT LAST I FOUND SOMETHING WORTH FIGHTING FOR AND EVEN MORE… DYING FOR!

before the 25th i had plans for leaving the country and immigrating, but after what happened i have turned from someone hating the country and wanting to leave to someone who wud feel like a traitor and a selfish bastard if ever thought of leaving.

On the 25th i saw hope… i saw LIGHT!

 

http://www.youtube.com/watch?v=PP92y-okcQg&feature=related

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.